العودة   منتديات خميس مليانة لكل الجزائريين و العرب > ][§][§¤*~:: المرأة و الأسرة و المجتمع ::~*¤§][§][ > منتدى الأسرة والمجتمع

منتدى الأسرة والمجتمع كل ما يتعلق بالمرأة، الأسرة، الأبناء والمجتمع ... حصري لماذا خلقت حواء من ادم وهو...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-19-2010, 12:32 PM   رقم المشاركة : 1
fifi
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية fifi






fifi غير متواجد حالياً


B11ja5 التربية بمعرفة النفس

التربية بمعرفة النفس
مقال متميز للأستاذ / أشرف حسن طبل


قال أبو مسلم الخولاني : ( أريتم نفساً إن أنا أكرمتها ونعمتها وودعتها ، ذمتني غداً عند الله ، وإن أنا أهنتها وأسخطتها وأنصبتها وأعملتها مدحتني عند الله غداً ؟ قالوا : من تيك يا أبا مسلم ؟ قال : تيكم والله نفسي )
فمن الوسائل التربوية لتهذيب النفس وإصلاحها ، والأخذ بها في السير إلى الله التربية بمعرفتها، لأنه كما يقول الإمام ابن القيم :
( من لا يعرف نفسه كيف يعرف خالقه )
ومن هنا فهم جيل التابعين خطورة الجهل بالنفس ، وأهمية معرفتها ، وأن معرفتها خطوة ضرورية في طريق الإصلاح ، كما يقول وهيب بن الورد : ( إن من صلاح نفسي ، علمي بفسادها ، وكفى بالمؤمن من الشر أن يعرف فساداً لا يصلحه )
إن هذه النفس لها ميول وتطلعـات ومطالب ، والذي خـلقها ـ سبحانـه وتعالى ـ اقـتـضت حكمته وسنته في خلقه ألا تستقيم هذه النفس ، ولا تنضبط إلا إذا سارت على طريق مدروس ، وضعه من له علم بخفايا هذه النفس وأسرارها .
والمستهدف من معرفة الإنسان لنفسه أن يقف على عجزه وضعفه وجهله ، وأن يشعر بافتقاره إلى كل ما يقيمه ويصلحه ، فيتيقن حاجته لربه . كما أنه بمعرفة نفسه ، وحقيقتها من حب للفجور والظهور ، والطغيان والغلو ، يدرك أنها لو تركت لما أقبلت على أي طاعة ، وما تركت أي معصية .
( فإن عَرف منها ما تُجِنُّ ، وتصور منها ما تُكِنُّ ، ولم يطاوعها فيما تحب إذا كان غـيّا ، ولا صرف عنها ما تكره إذا كان راشدا ، فقد مَلَكَهَا بعد أن كان مُلْكِهَا ، وغَـلَبَهَا بعد أن كان في غُـلْبِهَا )
والمستهدف من معرفة الإنسان لنفسه أن يعرف ما تسعى إليه ، للحصول على حظوظها وشهواتها ، وأن يعرف حماقتها ورعونتها وجهلها ، وأنها أمارة بالسوء ، فلو ترك لها الزمام ، وأُحسِن بها الظن كان حتفها وهلاكها ..
يقول الإمام أبو حامد الغزالي : ( اعلم أن أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك ، وقد خلقت أمارة بالسوء ، ميّالة إلى الشر ، فرارة من الخير ، وأمرتَ بتزكيتها وتقويمها وقودها بسلاسل القهر إلى عبادة ربها وخالقها ، ومنعها من شهواتها ، وفطامها عن لذاتها ، فإن أهملتها جمحت وشردت ، ولم تظفر بها بعد ذلك )
يقول الإمام ابن القيم : ( ويفيد نظره إليها ـ إلى النفس ـ أموراً منها : أن يعرف أنها جاهلة ظالمة ، وأن الجهل والظلم يُصْدِرُ عنها كل شيء قبيح ..... )
وقال يحيى بن معاذ : ( من سعادة المرء أن يكون خصمه فَهِماً وخصمي لا فهم له قيل له : فمن خصمك ؟ قال : خصمي نفسي ، لا فهم لها ، تبيع الجنة بما فيها من النعيم المقيم والخلود فيها ، بشهوة ساعة في دار الدنيا )
ولذلك كانت وصيتهم لنا أن نعرف أنفسنا ، كان سفيان الثوري يقول : ( إذا عـرفت نفسك ، لم يضـرك ما قـال الـنـاس ) وكان سفيان بن عيينة يقول : ( ليس يضر المدح من عرف نفسه )
فلا يضرك ما قال الناس لك ما دمت تعرف أنت نفسك ، فتزكية الناس لك ما هي إلا شباك نصبها الشيطان ، ولكن كل منّا أدرى بعيوب نفسه التي سترها الله عن أعين الناس .
وكان عون بن عبد الله يقول : ( إذا عصتك نفسك فيما كرهت ، فلا تطعها فيما أحبت ، ولا يغرنك ثناء من جهل أمرك )
وكان دعاؤهم الدائم كما يقول يوسف بن أسباط : ( اللهم عـرّفني نفسي ، ولا تقـطع رجاءك من قلبي )
فإن في النفس من الأسرار والخفايا ما لا يكشفه سوى عون من الله لنا ، فإن معرفتها كما يقول سهل التستري : ( معرفة النفس أخفى من معرفة العدو )
أي أن عيوبها تتستر وتموه أمرها كما يتستر العدو ويخادع ، ولكنه خفاء لابد من اقتحامه واستجلائه إذا أردنا تزكية النفوس .
والمستهدف أن تفهم أن لك نفساً واحدةً ، يجب عليك رعايتها ، فليس هناك مجال لأن تُــعْـوّض بغيرها ، يقول أبو حفص الجزري : ( كتب أبو الأبيض إلى بعض إخوانه أما بعد ، فإنك لم تكلف من الدنيا إلا نفسا واحدة ، فإن أنت أصلحتها لم يضرك إفساد من فسد بصلاحها ، وإن أنت أفسدتها ، لم يضرك صلاح من صلح بفسادها واعلم أنك لن تسلم من الدنيا حتى لا تبالي من أكلها من أحمر أو أسود )
والمستهدف من التربية على معرفة النفس عند التابعين أيضا ، أن يعرف كل منَّا أصله الذي خلق منه ، وهو التراب الذي يمشي عليه ، وأن بداية خلقه نطفة ، لو نظرها بعينه لتقزز ، ومن هنا وجب عليه ألا يأخذه الغرور والكبر والفجور .
مر المهلب بن أبي صفرة على مالك بن دينار يتبختر في مشيته ، فقال له مالك : أما علمت أن هذه المشية تكره إلا بين الصفين ؟ فقال له المهلب : أمـا تعـرفني ؟ فقال له مالك : أعرفك أحسن المعرفة ، قال : وما تعرف مني ؟ قال : أما أولك فنطفة مذرة ، وأما آخرك فجيفة قذرة ، وأنت بينهما تحمل العذرة ، فقال المهلب : الآن عرفتني حق المعرفة )
وهذا بكر الشبلي يوقظنا أن نفطن لمعرفة النفس بهذه الصورة والكيفية ، فيقول :
( إذا أردت أن تنظر إلى الدنيا بحـذافـيرها فـانظر إلى مزبلة فهي الدنيا ، وإذا أردت أن تنظر إلى نفسك ، فخذ كفا من تراب ، فإنـك منه خلقت ، وفيه تعود ، ومنه تخرج ، وإذا أردت أن تنظر من أنت ، فانظر ماذا يخرج منك في دخولك الخلاء ، فمن كان حاله كذلك فلا يجوز له أن يتطاول أو يتكبر ) فإذا شمخت بأنفك فعد و تفكر ما تحمل في بطنك .
ومن المستهدف لمعرفة النفس أيضا ما لمحه أبو الفرج بن الجوزي ، فلفت الأنظار إليه ، وهو أن نعرف قدر هذه النفس عند الله : ( ويحك لو عرفت قدر نفسك ما أهنتها بالمعاصي ، إنما أَبْـعَـدْنَا إبليسَ لأنه لم يسجد لك ، فيا للعجب كيف صالحته وهجرتنا )
والمؤمن يعرف قدر نفسه ، في غير كبر ولا عجب ولا غرور .... صانها عن الرزائل ، وحفظها من أن تهان ، ونزهها عن دنايا الأمور وسفاسفها في السر والعلن ، وجنبها مواطن الذل ، بأن يحمّلها ما لا تطيق ، أو يضعها فيما لا يليق بقدرها ، فتبقى نفسه في حصن حصين ، وعز منيع ، لا تعطي الدنية ، ولا ترضى بالنقص ، ولا تقنع بالدون .
فـاللهــم عـــرفـني نـفــسي ، ولا تـقـطـع رجـاءك مــن قـلـبـي .









رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 01:01 PM   رقم المشاركة : 2
● вяoкεи нεaят ●
.:Silencer Sense:.
 
الصورة الرمزية ● вяoкεи нεaят ●






● вяoкεи нεaят ● غير متواجد حالياً


افتراضي

الــتربيــة فـعلا بمعرفـــــة الـنفــسـ

مــوضووعـ مفيد

بارك الله فيـــــــــك






التوقيع :
يستفزونكـ ليخرج أسوأ ما فيك

ثم يقولون : هذا أنت !

لا ... هذا مش أنا هذا اللي تريده أنت

^^'



رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 05:13 PM   رقم المشاركة : 3
fifi
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية fifi






fifi غير متواجد حالياً


افتراضي








رد مع اقتباس
قديم 11-21-2010, 12:13 PM   رقم المشاركة : 4
kari
عضو مجتهد
 
الصورة الرمزية kari






kari غير متواجد حالياً


Tahther تطيب المرأة عند خروجها ومرورها بعطرها على الرجال

:
وهذا مما فشا في عصرنا رغم التحذير الشديد من النبي صلى الله عليه وسلم بقوله " أيما امرأة استعطرت ثم مرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية " رواه الإمام أحمد 4/418 انظر صحيح الجامع 105. وعند بعض النساء غفلة أو استهانة يجعلها تتساهل بهذا الأمر عند السائق والبائع وبواب المدرسة، بل إن الشريعة شددت على من وضعت طيبا بأن تغتسل كغسل الجنابة إذا أرادت الخروج ولو إلى المسجد. قال صلى الله عليه وسلم " أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد ليوجد ريحها لم يقبل منها صلاة حتى تغتسل اغتسالها من الجنابة " رواه الإمام أحمد 2/444 وانظر صحيح الجامع 2703. فإلى الله المشتكى من البخور والعود في الأعراس وحفلات النساء قبل خروجهن واستعمال هذه العطورات ذات الروائح النفاذة في الأسواق ووسائل النقل ومجتمعات الإختلاط وحتى في المساجد في ليالي رمضان وقد جاءت الشريعة بأن طيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه نسأل الله أن لا يمقتنا وأن لا يؤاخذ الصالحين والصالحات بفعل السفهاء والسفيهات وأن يهدي الجميع إلى صراطه المستقيم.







رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 05:10 PM   رقم المشاركة : 5
Nehal
عضو مشارك






Nehal غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا على الموضوع الرائع







رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 07:06 PM   رقم المشاركة : 6
fafa97
عضو متألق
 
الصورة الرمزية fafa97






fafa97 غير متواجد حالياً


افتراضي

شكراا لكـ،، اختيـ فريدة






التوقيع :
يَــوْمِـــــي أحْــلَــى مَــََξ
خْمِــيسْ مَلْــيَـاآإنَـة



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

إخفاء/عرض تعليمات المشاركة
و
, الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المدرسة التحليلية في علم النفس halotfi قسم مخصص للبحوث و الاستفسارات و طلبات الأعضاء 5 11-20-2010 05:00 PM
مجاهدة النفس .. سبيل السعادة .:W4L!D:. منتدى الأسرة والمجتمع 8 06-16-2010 05:42 PM
معاني اسماء الشباب حسب علم النفس !! BADI القسم العام 10 06-15-2010 06:54 PM
تحذيرات نبوية..السبع الموبقات : قتل النفس .:W4L!D:. منتدى الحديث الشريف 6 11-03-2009 12:49 PM





 Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
2009-2013 © www.khemismiliana.net جميع الحقوق محفوظة
جميع المشاركات والمواضيع في منتديات خميس مليانة  لكل الجزائريين و العرب لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Secured By Khemismiliana.net